أهلاً بك عزيزي الزائر, هل هذه هي زيارتك الأولى ؟ قم بإنشاء حساب جديد وشاركنا فوراً.
  • دخول :
  •  

أهلا وسهلا بكـ يا admin, كن متأكداً من زيارتك لقسم الأسئلة الشائعة إذا كان لديك أي سؤال. أيضاً تأكد من تحديث حسابك بآخر بيانات خاصة بك.

النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    عضو مميز الصورة الرمزية توني بيتر
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    348
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي على مسؤليتى ( القانون رقم 11 )

    (قانون العادة):-
    95% من كل ما تفعله هو نتيجة لعاداتك سواء أكانت مفيدة أم ضارة. ويمكنك أن تنمي عادات النجاح عن طريق ممارسة وتكرار السلوكيات التي تقود للنجاح مرات ومرات إلى أن تصبح تلقائية.



  2. #2
    عضو مميز الصورة الرمزية توني بيتر
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    348
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي الايجابية

    لتكن اسئلتنا ايجابية اختى سامية فبدل ان تسالى من قال هذا اتوقع ان تسالى كيف يمكن ان نطبق هذا القانون

    يا اختى اعتبرى من قال هذا هو شخص اسمة ( مبتلكنبيتلهلاخثهفلاجىثؤةل هخفة ) و هو قد يكون صح و قد يكون خطاء و المهم ما يحملة الكلام من معنى و ليس القائل الذى سوف يؤثر علينا و يغير حياتنا .

    لنتمتع بالايجابية



  3. #3
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    245
    معدل تقييم المستوى
    28

    Thumbs up لنكن إيجابين

    ما دمنا إيجابين أستادي توني بيتر فنتعلم كيف نتخلص من العادة السلبية

    يقول أرسطو:'نحن ما نكرر فعله لذا فإن التفوق ليس فعل ولكن عادة'.
    العادات الصحيحة هي أفضل صديق لنا لأننا نقوم بها تلقائيا فتتركنا نتفرغ للتركيز على احتياجات أخرى مفيدة. من ناحية أخرى فإن العادات السيئة هي في الحقيقة عكس ذلك لأنها تثقلنا وتستعبدنا وتورطنا لتعوقنا عن التحرك إلى الأمام في حياتنا. هذا هو سبب قول
    ناثانيل إيمونز ' العادة هي إما أفضل خادم أو أسوأ سيد لنا'. المشكلة هي أننا نصنع عاداتنا في البداية ثم بعد ذلك تصنعنا العادة.
    كيف نفعل ذلك؟ يمكننا أن نحول كسر العادة السيئة إلى عملية سهلة بمتابعة هذه الخطوات الرئيسية الخمسة:

    1- يجب أن تعي العادة السيئة لأنك تفعلها بتلقائية أو دون تفكير لذا يجب أولا يجب أن تعيها وتحددها لتغيرها.

    2- تابع مدى خطورة عادتك السيئة، ولنقل مثلا أن هذه العادة هي مشاهدة التليفزيون، المشاهدة في حد ذاتها ليست سيئة ولكن فرط المشاهدة أو نوعية البرامج المشاهدة أو المشاهدة على حساب واجبات أخرى وتضييع الوقت بها هي التي تجعل هذه العادة سيئة، لذا أستطيع بعد ذلك أن أقول أن هذه عادة سيئة دخلت حياتي وسيطرت عليها. في لحظة أخرى يساورني شعور غريب أنني أقضي وقتا كبيرا في الإنبهار أمام بعض البرامج، فأقرر أن أحسب هذا الوقت لأكتشف أنني أقضي في ذلك حوالي ساعتين ونصف يوميا. ولأعرف حقيقة تأثير هذه العادة السيئة أقوم بعمل بعض الحسابات الأخرى لأجد أنني أضيع 17 ساعة ونصف في الأسبوع بما يوازي ثلاثة أيام في الشهر وأكثر من شهر في العام. أكثر من شهر في العام؟؟؟!!! ما هذا؟؟ الآن عندي تصور لخطورة عادتي وأنا على إستعداد لأنتقل للخطوة الأخرى.

    3- ادرس الهدف. بمعنى أن أسأل نفسي 'لماذا أشاهد التليفزيون بهذا الإفراط؟' أليس ذلك هروبا، أو تسكينا لألم؟ هروب من ماذا؟ ربما هروب من التفكير في بعض المهام التي يجب أن أفعلها. تسكين ألم ماذا؟ ربما ألم الشعور بالذنب أو الندم أو الخزي لعدم فعل هذه المهام. والغرابة في ذلك هو أنني إذا فعلت هذه المهام لن أشعر بالألم وربما لن أحتاج لمشاهدة التليفزيون!! ليس هذا فقط ولكن خلال قيامي بهذه المهام سوف أتعلم أن متعة الإنجاز تفوق متعة مشاهدة التليفزيون وتضييع الوقت بلا إنجاز.

    4- ادرس النتائج. ماذا أخسر بمشاهدة التليفزيون؟ هذا وقت الإنتقال من عمومية المهام إلى الخصوصية. حين أقف لأفكر في الشئ الذي أحتاج إنجازه شيئين يأتيان ببالي فورا أولا يجب أن أصلح النوافذ قبل مجئ موسم الثلوج، وكذلك الباب الرئيسي للمنزل الذي يسرب الهواء البارد في الشتاء لخفض تكلفة التدفئة. الآن حين أرى بوضوح ما هي المخاطرة سأتحمس لأقوم بإصلاح بيتي وإصلاح نفسي.

    5- حان وقت القرار!! الآن وقد جمعت الحقائق حان الوقت لإطلاق عنان قوة الإختيار لأخذ القرار والتحرك. لنبدأ، ما هو المشروع الأول الذي ستبدأ به؟ ما هي الخطوات التي يجب أن تقوم بها؟ ماذا تحتاج لها؟ كيف ستبدأ؟ هذا اسهل مما توقعت هيا نبدأ الآن!

    كيف تغير عادة
    في المثال الذي طرحته قمت بخمس خطوات، ولكنه مكسب مؤقت، ما أحتاج فعله هو تكوين عادة جديدة واستبدال السيئ بالجيد. العادات الجيدة تكتسب بنفس طريقة اكتساب العادات السيئة أي بالتكرار. ماذا سأكرر؟ هذا إختيار شخصي؛ في حالتي سوف أستبدل الساعتين ونصف من وقت مشاهدة التليفزيون بساعة أقضيها في نادي صحي وثلاثون دقيقة الوقت المستغرق للإنتقال لهذا النادي والعودة منه وساعة أعمل فيها أحد المهام المنزلية المطلوبة.

    للإقلال من الخوف المصاحب لهذا الإلتزام وعدم الوفاء به وثقل مثل هذا التغيير على النفس من الممكن وضع الجدول على أساس الإلتزام به شهر واحد فقط، وبعد متابعة النظام الجديد لشهر وشعوري أن هذا النظام لا يتوافق معي يمكن إيقافه بحرية، لأن الشعور بالحرية يعطي مساحة للإرتياح، وأنا في الحقيقة لدي الحرية أن أتوقف عن البرنامج الذي وضعته بعد شهر بلا أدنى مشكلة.

    ولكني لن أتوقف! أتعرفون لماذا؟ لأن بناء عادة جديدة يتطلب ثلاثون يوما وعند نهاية الشهر سيصبح الجدول الذي وضعته عادة يومية لي. ولهذا السبب بعض مصانع السجائر تعلن بهذه الطريقة 'جرب معنا إختبار الثلاثين يوم'، فهم يعرفون أنه إذا دخن الشخص سجائرهم لثلاثين يوما ستصبح عادة وسيكون منتمي لنوع سجائرهم. ولكن هناك مشكلة في تجربة الثلاثين يوم، حيث أنه يجب عليك أن تلتزم ببرنامجك الجديد يوميا بإخلاص دون تجاوز ولو يوم واحد، إذا تركته يوم واحد فقد حكمت على هذا البرنامج بالفشل لذا يجب أن تقرر قبل أن تبدأ. هل تريد أن تعود لما كنت عليه؟

    ...منقول....


    .......أترك أتـرا قبل الرحيل.........

  4. #4
    عضو مميز الصورة الرمزية توني بيتر
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    348
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي ببساطة

    القائل واحد اسمو ( تونى ) ....

    هل المهم ان اعطيك اى تفصيل ؟؟

    انا جاهز و سوف احترم ايجابيتك ....



  5. #5
    عضو مميز الصورة الرمزية توني بيتر
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    348
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي شكرا

    اخى مروان شكرا للتعليق على الموضوع و كلامك يساعد الزائر على التفهم اكثر للقانون

    تحياتى لك



  6. #6
    عبيد بوجمعة
    زائر

    Smile استفسار

    السلام
    شكرا اخي توني على هذه القوانين ولكن لو تكرمت ووضحت هذا القانون اكثر واستسمحك اخي الفاضل ان تاخدني على مستواي العادي جدا هل الصلاة وان تكررت اصبحت عادة



  7. #7
    عضو مميز الصورة الرمزية توني بيتر
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    348
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي مرحبا

    اخى عبيد ارحب بك

    بالنسبة للقانون ارجو ان تقرا المشاركات بالاسفل و خصوصا مشاركة الاخ بو لحية .

    نعم ان السلوك يصبح عادة و الصلاة هى سلوك اى تعبير عن تفكير و شعور داخلى و بالتالى تصبح عادة نقوم بها بعقلنا اللاواعى فى البعض و ليس الجميع و لذلك تجد بعض الاشخاص يصلى و ينهى الصلاة و هو بدون وعى تام لما كان يقول و لذلك علينا التركيز على سلوكنا اكثر خصوصا الصلاة .

    حسب ما اعلم و الله اعلم



الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178