أهلاً بك عزيزي الزائر, هل هذه هي زيارتك الأولى ؟ قم بإنشاء حساب جديد وشاركنا فوراً.
  • دخول :
  •  

أهلا وسهلا بكـ يا admin, كن متأكداً من زيارتك لقسم الأسئلة الشائعة إذا كان لديك أي سؤال. أيضاً تأكد من تحديث حسابك بآخر بيانات خاصة بك.

النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    عضو مميز الصورة الرمزية شمس 1980
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    335
    معدل تقييم المستوى
    22

    افتراضي التقييم الذاتي والتغذية المرتدة.

    بقلم:يـوسـف جـمـل
    العديد منا يمضي قدماً في حياته سائراً واثق الخطى مكتفياً بقناعته بنفسه وصدق ما يقوله وما يفعله وصحة دربه ومسلكه ونهجه وذلك بناءً على تقييمه لذاته وغالباً ما يكون هذا التقييم من منطلق حبه لذاته وغير حيادي لأنه يصعب علينا أن نحيد أنفسنا عن أنفسنا فيكون الحكم والتقييم من الأنا وحب الأنا والمحافظة على الأنا وتعزيز الأنا .

    نقول ونفعل ثم نبحث عن المبررات والأعذار والتفاسير لتأكيد صحة ما قلنا أو فعلنا ولا بد وأن نجد طرف خيط أو علة نرتكز عليها لتدعيم وتقييم أفعالنا وأعمالنا وإسباغها بالمصداقية والشرعية والايجابية وما حدا بيقول عن زيتو عكر والجمل ما بيشوف عوج ظهره !

    أما ما يحكم به الغير على ما نقول ونفعل فهو أمر ثانوي غالباً ما لا نحمله على محمل الجد بل نسارع إلى الدفاع المستميت عن النتائج ونقوم بتفنيد كل المواقف المعارضة والانتقادات ولا نتكرم على أنفسنا بلحظة فحص ومراجعة وتفكير بآراء وملاحظات الآخرين ومواقفهم بل نتهمهم بالغيرة والحسد والعرقلة ومحاولة الإفشال والإحباط .

    تقييمنا لذاتنا وقناعاتنا تكفينا ولا نقبل أي شيء سوى ذلك حتى لو اجتمع كل البشر على شيء لقلت أنا على حق وما خلا ذلك فهو باطل .

    وكيف نقيس نجاحاتنا ؟

    ليس لدينا القدرة على تقبل النقد ولا نقبل بالمعارضة ولا نملك مهارات الاستماع والاعتراف والرجوع عن الخطاً مع أنها فضيلة إلا أننا تنازلنا عن هذا النوع من الفضائل .

    كلنا نقول أنا على صواب مهما كانت النتائج , كلنا يؤمن بصدق عمله مهما كان ظاهراً للعيان تقاعسه وتخليه وقلة مردوده .

    ولكننا لدينا بالمقابل القدرة على النقد , نقد الغير , ونبرع في ذلك ونبدع , ونبرهن ونثبت ونعلل ونقلل من نجاحات الغير حتى لو كانت كعين الشمس لا يحجبها ألف غربال , هذا إن لم نحكم عليها بالإعدام فشلاً ونعلق لها مقصلة .

    ألم يجدر بنا أن نكون مرايا لبعضنا البعض , نتناقش ونرى العيوب والزلات والأخطاء ونعمل على إصلاحها بدلاً من الطعن والرشق والنعت والاستهزاء والاستخفاف وكذا نرى الصواب والايجابيات وندعمها ونشجعها ونقدرها ونثني عليها .

    ولقد سميت سورة من سور القرآن بسورة " الشورى" تنويهاً بمكانة الشورى في الإِسلام، وتعليماً للمؤمنين أن يقيموا حياتهم على هذا المنهج الأمثل الأكمل "منهج الشورى" لما له من أثر عظيم جليل في حياة الفرد والمجتمع كما قال تعالى {وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ }.

    وهذا هو خير دليل على أهمية وضرورة التخطيط والدراسة والتقييم واستخلاص النتائج والعبر وهذا يتطلب منا أن ننزع الغل والحقد والحسد من قلوبنا ونملأها بالمحبة لكل الناس حتى يعلم الجميع أنهم أحب إلينا من أنفسنا ولنجعل أمرنا شورى بيننا ولا يستخف احد منا بالأخر فعسى أن يكون خيرا منه ولا نجعل للفتنة والخلاف مكاناً في صفوفنا وليوقر كلا منا الأخر ولنكن على يقين بأن العزة لله يهبها لمن يشاء من عباده المؤمنين.

    عندما تكون هذه محور انطلاقتنا يصبح حكمنا على الأمور حكماً شمولياً وليس فردياً ويكون مبلغ همنا وحرصنا على نجاحنا كمجموعات وليس كأفراد ويكون تقييمنا لذواتنا نابع من تقييمنا وتقييم غيرنا لنا وتقبل النقد بروح عالية وبعقلانية بعيدة عن المشاعر والأحاسيس وفي نفس الوقت تكون التغذية المرتدة بمثابة إثراء وتدعيم بعيداً عن التجريح والخدش والإهانة والاستخفاف ووسيلة للنيل من الطرف الآخر وأداة للتربص وتحين الفرص للانتقام أو للثأر .

    لقد خطب الخليفة الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه في الناس عندما تولى الخلافة قائلا: (إن رأيتم في اعوجاجا فقوموني.

    فيندب له رجل من عامة المسلمين يقول: لو وجدنا فيك اعوجاجا لقومناك بحد سيوفنا.

    فما يزيد عمر على أن يقول: الحمد لله الذي جعل في رعية عمر من يقومه بحد سيفه.

    إن خطورة الاكتفاء بالتقييم الذاتي ورفض التغذية المرتدة وعدم تقبل ملاحظات وانتقادات الغير هي أكبر دليل على مسلك الفرد المغرور الذي يعتقد بأنه لا يخطئ وأنه ليس بحاجة إلى سماع رأي الآخر وتقبل الرأي الآخر لأنه ليس هناك من أحد معصوم منا عن الخطأ إلا الذين لا يعملون ولا يقولون ولا يفعلون فهم حتماً لا يخطئون إلا خطأ واحداً وهو أنهم لا يؤدون أي دور في محيطهم ومجتمعهم ولشعبهم وأمتهم وللعالم أجمع .

    علينا أن نسعى لسماع ملاحظات الآخرين وردود فعل الآخرين وانتقادات الآخرين وتقبلها بايجابية وحذر , ندرسها ونغربلها وندع ما هو ليس موضوعياً أو ما يتخلله المراءاة والتصفيق والثناء والتذبذب والمداراة ونستخلص ما كان حكمه موضوعياً بلا محاباة ولا رياء ونفاق ومجاملة .

    يجب أن يكون حكمنا على الأمور حكماً صادقاً واقعياً حتى يكون التقييم الذاتي أداة فعالة فيها حساب النفس والمراجعة ونتوخى فيها الخير لا لأنفسنا فقط وإنما للجميع .

    ويجب أن يكون حكمنا على الأمور حكماً صادقاً واقعياً حتى تكون التغذية المرتدة بمثابة تدعيم وتقييم وتقويم لما فيه الخير للجميع .



  2. #2
    مشرف المدربون المعتمدون الصورة الرمزية أحمد خير السعدي
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    686
    معدل تقييم المستوى
    26

    افتراضي

    ياريت نقدر نطبيق 20% من هذا الكلام وسنرى النتائج العظيمة ؟ شكرا شمس على مواضيعك القيمة


    أحمد خير محمود السعدي
    مدرب دولي متقدم في تنمية الموارد البشرية
    استشاري في ادارة المخاطر والكوارث و السلامة المهنية

    ahmadsafety@yahoo.com
    00963 11 2744771
    00963 9333 80678

    السلامة المهنية رسالة وسلوك وحضارة

    أنا الذي نظر الأعمى الى أدبي وأسمعت كلماتي من به صمم


  3. #3
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    3
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي تميز الأداء

    نسعى للتميز في علاقاتنا مع الآخرين من خلال التواصل والإجتماعي وتقديم الأفضل لتحقيق مفاهيم الإدارة الحديثة ...
    وهذا الموضوع أحد أركان عملية المراجعة الذاتية التي تساهم في رفع قدرات الفرد



  4. #4
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    11
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    جزاك الله خير .....................



  5. #5
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    4
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    شكراااااااااااا جزيلااااااااااااااااااااا ااااااا



الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178