أهلاً بك عزيزي الزائر, هل هذه هي زيارتك الأولى ؟ قم بإنشاء حساب جديد وشاركنا فوراً.
  • دخول :
  •  

أهلا وسهلا بكـ يا admin, كن متأكداً من زيارتك لقسم الأسئلة الشائعة إذا كان لديك أي سؤال. أيضاً تأكد من تحديث حسابك بآخر بيانات خاصة بك.

النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    مدربون معتمدون المدربون المعتمدون
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    150
    معدل تقييم المستوى
    29

    Post بيع الضمائر مقابل............

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    قرأت كلمات عن النزاهة والكرامة واحترام النفس أحببت مشاركتكم بها

    النزاهة هي نتاج شخصيتك وطريقتك في الحياة فأنت لن تستطيع شراء النزاهة إذا ما فقدتها يوما، بغض النظر عن مقدار المال الذي جنيته من صفقة تجارية مشبوهة .......... فإذا انحرفت قليلا عن الصدق فسيكشف أمرك عاجلا أم آجلا و الآخرون سيترددون في التعامل معك من جديد.

    إن ما لا تريده هو أن تخسر ثقة الآخرين بك فالثقة هي العامل الأهم للمحافظة على العلاقة المهنية المتينة.

    من المهم أن تتذكر أن شعورك بالرضى يتّأتى عن جمع المال بطريقة ترضيك وتفيد الآخرين ........ لن تشعر بالرضا إذا كنت غير شريف أو إذا كنت تغش الآخرين.

    مالم تكن تملك عقلية المافيا فحتى لو جمعت أموال قارون ستجد صعوبة بالاستمتاع بالكسب الذي حققته إذا فقدت احترامك لنفسك واحترام الآخرين لك.

    إن المحافظة على احترام نفسك وعلى كرامتك أمر ضروري وأساسي لإحراز النجاح والسعادة شرط ألاّ تحمل نفسك ضغطا نفسيا غير ضروري فأنت لن تريد مواجهة نفسك كل صباح بعدم الثقة بها......عليك أن تسلك الدرب المريح إلى النجاح وهذا يعني: أن ترفض تعريض نزاهتك واستقامتك للشبهة لأي سبب من الأسباب ومن أجل أيّ كان.... وأيّ شيء.... وأيّ مهنة.

    إعلم أن بيع جزء من ضميرك مقابل الملايين اليوم، يكلّفك في المستقبل أضعافا مضاعفة.
    ولك حرية الاختيار...........

    تحياتي


    our common HUMANITY is more important than our interesting differences

  2. #2
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    533
    معدل تقييم المستوى
    28

    افتراضي شكري الجزيل

    وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته
    أختي العزيزة جوليا
    جزاك الله خيراااااااااااااااااا على هذا الموضوع .
    إعلم أن بيع جزء من ضميرك مقابل الملايين اليوم، يكلّفك في المستقبل أضعافا مضاعفة.
    ولك حرية الاختيار...........

    اللّهم اجعلني من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، اللهم أنت وحدك تعلم اختياري فقد اخترتك أنت وحدك لتكون وليي في الدنيا والآخرة.
    وقد اخترتك وحدك لتأخذ بيدي لأحقق رسالتي .
    وقد اخترتك وحدك لتملأ قلبي حبا لك وللعالمين.
    وقد اخترتك وحدك لتأخذ بيد المخلصين .
    وقد اخترتك وحدك......................
    ...........................................
    شكرا جزيلا أختي على هذه التذكرة وجعلها في ميزان الحسنات
    وفقنا الله جميعا لخير أمتنا .




    قد يختفي الامل
    ولكنــه !
    لا يمـــــوت

    المؤمن كالسّراج .. أينما وُضِعَ نفع
    العمل و الأمل .. هما مطيّة الراحلين إلى الله
    من عرف حلاوة الأجر .. هانت عليه مرارة الصبر
    إنّ الساعة الأشد ظلمةً هي الساعة التي تسبق شروق الشمس

  3. #3
    مدربون معتمدون المدربون المعتمدون الصورة الرمزية غالية نوام
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    499
    معدل تقييم المستوى
    26

    افتراضي بيع الضمير

    تحياتي للجميع وللأخت جوليا
    قد ذكرت الأخت العزيزة جوليا:
    إعلم أن بيع جزء من ضميرك مقابل الملايين اليوم، يكلّفك في المستقبل أضعافا مضاعفة.
    ولك حرية الاختيار...........


    أحببت أن أضيف بأن بيع جزء من ضميرك مقابل الملايين يكلفك أحيانا في نفس اللحظة أضافاً مضاعفة..
    وبما أنني أحب الاستشهاد بقصص من الواقع ،أحببت أن أقص عليكم هذه القصة التي شاهتها في إحدى حلقات مسلسل مرايا الذي يعرض قصصاً واقعية هادفة ..

    طبيب عظيم....اسمه معروف في بلده...عندما يقولون الدكتور فلان تتعالى المدائح عن نزاهته وأخلاقه وحفظه لسمعة مهنته السامية..
    في أحد الأيام ..وفي منتصف الليل ..طُرق باب منزل هذا الطبيب..
    نهض من فراشه مسرعاً ليفتح الباب، وإذا برجل ملهوف يترجى ويتوسل إلى هذا الطبيب أن يسعف صديقه ..وطبعاً أسرع ذلك الطبيب كعادته ليحضر حقيبته ويذهب مع الرجل ..في الطريق بدأ يسأل الشخص الذي طلبه عن وضع المُسعف ..وماالذي ألمّ به..
    هذا الآخر بدأ يجيبه بكلمات مطمئنة " أغمي عليه فجأة " .." ربما أصابه دوار بسيط "
    سأله الطبيب :" لما لم تأخذه إلى المشفى؟؟"
    أجاب الرجل:" لأنني خفت عليه من الحركة وفضلت إحضارك لعنده دون أن أرفعه من الفراش وأضعه في سيارة "
    وماهي إلا دقائق ووصلوا البيت..
    دخل الطبيب إلى الغرفة .....وتفاجأ..!!!!
    وجد رجلاً ممدداً على الفراش والدم يملأ صدره و ثيابه..وجهه غير مريح ..في خده الأيمن ضربة سكين قديمة ..
    سألهم :" ماالموضوع ؟؟"
    فأجابوه:" بصراحة لقد كنا نسرق أحد المحلات وفجأة تعرضنا إلى شجار مع صاحب المحل وفي الشجار قام ذلك الرجل بإطلاق الرصاص علينا ..وحث ماتراه ..ونحن نريد منك إخراج هذه الرصاصة..وبسرعة ".
    رفض الطبيب إسعافه وأخبرهم أنه يجب إحضار الشرطة في الحال وإلا سيذهب هو ويخبر الشرطة بعملية السرقة وبالإصابة التي تعرض لها السارق..
    حاول الاثنين إقناع الطبيب بعدم تبليغ الشرطة وهدّداه ولكن عبثاً..لم يقتنع
    وفجاة أخرج الرجل رزم كبيرة من النقود ووضعها بين يدي الطبيب...
    لما رأى الطبيب هذا المبلغ الكبير من المال صمت...وبدأ يحاور نفسه..
    " معقول أن آخذ هذا المال وأبيع ضميري وأتستر على مجرمين؟؟"
    " طيب ..ولم لاآخذ هذا المال الكثير فهذه رزقة بعثها الله لي "
    " لن يعرف أحداً بما جرى بيني وبين هذين الرجلين"
    " سيساعدني هذا المبلغ في شراء كذا وكذا وكذا..."
    وبين النزاهة وموت الضمير تغلب المال على كل المبادئ السامية التي كان يتحلى بها طبيبنا
    وانحنت رقبة الحرام ليوافق...!!!
    أخرج الرصاصة وأخذ النقود وعاد إلى وكره كالحيوان الذي ترك عقله هناك في ذلك المنزل..
    وماإن وصل منزله حتى رأى زوجته مستيقظة تنتظره ..سألها" ماالخبر؟؟ لم أنت مستيقظة في هذه الساعة ..؟؟هل تنتظرين عودتي؟"
    فأخبرته والبكاء يسبق صوتها " أسرع إلى المشفى أبوك في حالة خطرة"
    هرع الطبيب إلى المشفى ودخل غرفة الوالد الذي كان يئن من الوجع..ويحوم حوله ملك الموت...
    رآه ..وكأنه يرى كيف وأين صرف ذلك المبلغ المشؤوم...ولكن.!!!
    ياليته كان هذا فقط..ارتمى على صدر أبيه وبدأ يبكي ويسأله " أبي ماذا حل بك ؟؟من الذي ضربك على رأسك..هكذا؟؟"
    أجاب الوالد بصعوبة بالغة " في آخر الليل كنت أغلق محلي ككل يوم وفجأة هاجمني سارقان وأخذا مني نقودي وبدآ يضرباني على رأسي وكان منهما واحداً في خده الأيمن ضربة سكين ..واستطعت بصعوبة أن اسحب مسدسي من جيبي وأطلق النار في صدر أحد.....أحد...( لم يستطع الأب تتمة حديثه لأنه كان يتنهد الصعداء ويرفع إصبع يده ليتشهد ) .....وبصعوبة بالغة أكمل كلمة (أحدهما) ..وفارق الحياة........
    ارتمى الطبيب على رجلي أبيه وبدأ يقبلهما ويصرخ باكياً ..نادماً..مرتجف الأضلاع
    " أبي سامحني ...أرجوك سامحني فلقد أنقذت غريمك من الموت"

    وهكذا باع ذلك الطبيب ضميره بل باع شيئاً ما ، يمتلكه، لأأستطيع تسميته بالضمير لأنه برأيي لم يكن يمتلك الضمير أبداً...باع نفسه القذرة ..نفسه اليت أمرته بالسوء فانصاع لها راضياً...باع رسالته في الطب...مقابل شيء فان ..كلفه في نفس اللحظة أضعافا مضاعفة.
    هل فكر طبيبنا في لحظة بقول الله تعالى
    " من يعمل ثقال ذرة خيراً يره، ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره" صدق الله العظيم
    مؤكد أنه لم يفكر فلقد أعمت النقود عيناه عن الحق..ولم يهنأ بما باع ضميره من أجله..ودفع المقابل في نفس اللحظة أضعافاً مضاعفة.........

    اللهم طهر قلوبنا وضمائرنا واحمنا من أنفسنا..وابعدنا عن معصيك..وأعنا على طاعتك..اللهم آمين



الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178