أهلاً بك عزيزي الزائر, هل هذه هي زيارتك الأولى ؟ قم بإنشاء حساب جديد وشاركنا فوراً.
  • دخول :
  •  

أهلا وسهلا بكـ يا admin, كن متأكداً من زيارتك لقسم الأسئلة الشائعة إذا كان لديك أي سؤال. أيضاً تأكد من تحديث حسابك بآخر بيانات خاصة بك.

النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1
    مشرف المدربون المعتمدون الصورة الرمزية Ibtihal Alzaki
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الدولة
    سودانية الجنسية مقيمة في دولة الإمارات العربية المتحدة
    المشاركات
    1,621
    معدل تقييم المستوى
    28

    افتراضي تعاون يحقق الأحلام

    تروي حكاية صينيّة أنّ شابّاً كان يقف فوق الهضبة العالية المشرفة على شاطئ المحيط ، يستنشق الهواء النقيّ ، ويتأمّل حقول الأرزّ الممتدّة تحت قدميه وقد قارب وقت الحصاد بعد أن جفّت العيدان وانحنت تحت حملها الوفير.

    امتلأ قلب الشّابّ بالرّضا ، فها هو الآن يمسح تعب الشّهور الطّويلة الّتي قضاها في رعاية الحقل ، وها هو يقترب من تحقيق حلمه الكبير بالزّواج من خطيبته المحبوبة بعد أن يبيع محصوله .

    غير أنّ شيئاً مباغتاً أفزع الشّاب وأخرجه من أحلامه فقد أحسّ ببوادر هزّة أرضيّة ضعيفة ، ونظر إلى شاطئ المحيط البعيد ، فرأى الماء يتراجع إلى الوراء، فعرف من خبراته البيئيّة أنّ كارثة على الأبواب! فالماء حين يتراجع إلى الوراء إلى قلب المحيط يشبه الوحش الّذي يتراجع إلى الخلف ليستجمع كلّ قواه كي ينقضّ على ضحيّته بضراوة وعنف .

    ولكن لماذا يخاف وهو فوق الهضبة ؟ّ! ربما يتبادر لنا هذا السّؤال .
    كان خوف الشّاب كان يكمن في إدراكه لحجم الكارثة الّتي ستتعرّض لها القرية الصّغيرة الرّاقدة في سفح الجبل ، والّتي يسكنها فلاحون فقراء لا يملكون من الحياة سوى أكواخهم المتواضعة.

    لم يكن الوقت كافياً للنّـزول إلى السّفح لتحذير النّاس فصاح من فوق الهضبة حتّى كادت حنجرته تنفجر ولم يسمعه أحد .
    وبعد لحظات من الحيرة والقلق، اتّخذ الشّابّ قرارًا حاسمًا ، فأشعل النّار في حقله الصّغير، ليثير انتباه الفلّاحين في الوادي الآمن عند السّفح.

    ونجحت حيلة الشّابّ ، فقد تدافع الجميع صاعدين إلى أعلى الهضبة لإنقاذ الحقول ، بينما هبطهو ليلاقيهم في منتصف الطّريق ليعيدهم لالتقاط أطفالهم ونسائهم وحاجاتهم القليلة .

    لم يتزوّج الشّابّ في تلك السّنة ، ولم يسدّ احتياجاته الضّرورية ، ولم يوفّ ديونه، ولم يشتر فستانًا لأخته الصّغيرة ، ولم يأخذ أمّه العجوز إلى المدينة للعلاج والاستشفاء من آلامها ! لكنّه أنقذ حياة قرية كاملة ، وأصبح عمدة القرية ونائبها ، لأنّه أثبت أنّه قادرعلى حمل المسؤوليّة.


    وفي العام التّالي حقّق الشّابّ أحلامه الّتي أجّلها لكيلا يخسر الآخرون أحلامهم وحياتهم .

    قال رسول الله صلّى عليه وسلّم :
    (والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه )

    وبعد سرد هذه القصة الجميلة سنقوم بعمل مسابقة لأفضل 3 دروس وعبر وأعدكم بمفاجأة قيمة فشاركوا معنا .

    المصدر :http://maisoonkasas.jeeran.com


    التعديل الأخير تم بواسطة Ibtihal Alzaki ; 01-Jul-2009 الساعة 02:14 PM
    كلما أدبني الدهر أراني نقص عقلي
    وإذا ما ازددت علماً زادني علماً بجهلي



    ^______________^ ودمتم سالمين

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178